نجم كرة قدم كوت ديفوار و مانشيستر سيتي يايا توريه سفيراً للنوايا الحسنة لبرنامج الامم المتحدة للبيئة di, okt 29, 2013

| English  | Français   

Achim Steiner, UNEP Executive Director (l) with Yaya Toure (r) during the designation ceremony

نيروبي في 29 اكتوبر 2013 : تعهد نجم كرة القدم الدولي يايا توريه اليوم بمكافحة تجارة العاج غير المشروعة التي تقتل الاف الفيلة الافريقية كل عام فيما تم الاعلان عن تعيينه سفيراً للنوايا الحسنة لبرنامج الامم المتحدة للبيئة.

وينضم السيد توريه الى قائمة سفراء الامم المتحدة للنوايا الحسنة بمن فيهم عارضة الازياء البرازيلية الشهيرة جيزيل بوندشين, و الممثل الاميركي دون تشيدل, و الممثلة الصينية لي نهم, و المصور الفرنسي يان أرتوس برتران و الاقتصادي الهندي بافان سوخديف من أجل نشر الوعي العام وفهم الاسباب البيئية.

وقد توجه توريه, لاعب افريقيا لعامي 2011 و 2012 والشخصية الملهمة لمانشستر سيتي و منتخب كوت ديفوار, إلى مقر الامم المتحدة للبيئة في نيروبي, كينيا, البلد الذي يواجه قفزة هائلة في الصيد غير المشروع من أجل قبول ترشيحه. وقال" يدعى فريق كوت ديفوار الوطني "الفيلة" تيمنا بهذه المخلوقات الرائعة المملوءة بالقوة و النعمة, ولكن في بلدي قد يكون هناك عدد قليل منها, نحو 800 فقط."

و أضاف " لقد أصبحت سفيرا للنوايا الحسنة لبرنامج الامم المتحدة للبيئة من أجل نشر رسالة مفادها أن هذا الصيد غير المشروع و غيره من جرائم الحياة البرية ليس فقط خيانة لمسؤوليتنا بحماية الانواع المهددة بالانقراض, ولكن تهديداً خطيراً للأمن و الاستقرار السياسي, و الاقتصادي, و الموارد الطبيعية و التراث الثقافي في العديد من البلدان".

ووفقاً لتقرير بعنوان "الفيلة في الغبار¬, أزمة الفيل الافريقي", الذي صدر في بانكوك في اذار مارس في اجتماع اتفاقية التجارة الدولية حول الانواع المهددة بالانقراض ,يقضي ارتفاع معدل الصيد الجائر و فقدان الموائل على الفيل الافريقي, خصوصا في افريقيا الوسطى.

وتقدر الامم المتحدة أن أكثر من 17,000 فيل قتلوا بصورة غير مشروعة في المواقع المرصودة في عام 2011 وحده. وقد تكون الارقام الاجمالية أعلى من ذلك بكثير. ويفوق مدى القتل الان بكثير معدلات النمو السكاني الطبيعي, معرضاً الفيلة لخطر الانقراض, ولا سيما في غرب ووسط افريقيا.

ورحب السيد اخيم شتاينر وكيل الامين العام والمدير التنفيذي ليونب بانضمام السيد توريه قائلا" يشرفنا قبول السيد توريه منصب سفير النوايا الحسنة. إن التزامه الشخصي بالعمل على الحفاظ على أسلوب حياة مستدامة بيئيا و مكانته العالمية وباعتباره رياضيا مشهوراً دولياً يجعل له صوت إفريقيا قويا للتحدث حول التحديات البيئية والعمل على إيجاد الحلول لهذه التحديات".

وقد أظهر السيد توريه سابقا التزامه لمعالجة هذه المسألة, وذلك في شهر سبتمبر من هذا العام, و في مباراة لكرة القدم في تصفيات كأس العالم بين فريقي كوت ديفوار و المغرب, والذي شوهد من قبل الملايين من الناس حول العالم, حيث حمل السيد توريه شعار للتوعية من مخاطر القتل غير المشروع للفيلة و الحياة البرية.

ووفقا لتقرير "الفيلة في الغبار" الصادر من برنامج الامم المتحدة للبيئة, واتفاقية التجارة الدولية حول الانواع المهددة بالانقراض, و الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة, و شبكة رصد تجارة الحياة البرية, فإن تجارة العاج غير المشروعة قد تضاعفت منذ عام 1998.

والمسؤول عن تجارة العاج غير المشروعة هي شبكات إجرامية تعمل ما بين افريقيا و اسيا. وقد تضاعفت عملية ضبط كميات كبيرة من العاج المتجهة الى اسيا منذ 2009 حتى وصلت الى أعلى مستوياتها في 2011.

بحث المجتمع الدولي عن وسائل لمواجهة هذه الازمة, لا سيما العمل الجماعي لمكافحة التجارة غير المشروعة للحياة البرية والتي يجب أن تضم النقاط التالية:

تحسين تطبيق القانون عبر سلسلة التوريد غير المشروعة للعاج.

تعزيز الاطر التشريعية الوطنية.

تدريب الموظفين المكلفين بملاحقة هذه التجارة و استخدام شبكات الاستخبارات و تقنيات مبتكرة مثل تحليل الطب الشرعي.

تحسين التعاون الدولي عبر مجموعة الدول ,وبلدان المرور العابر كما و الاسواق الاستهلاكية.

العمل على مكافحة الفساد, وتحديد النقابات .

ملاحظات للمحررين:

يعمل برنامج الامم المتحدة للبيئة على تعزيز و تقوية عمله على مواصلة تقييم التهديدات العالمية و الاقليمية للبيئة الناجمة عن التجارة غير المشروعة للحياة البرية و الغابات وتقديم المشورة في مجال السياسة العامة من مثل هذه التهديدات وتعزيز التعاون و العمل الدولي لمواجهة التهديدات الناتجة من التجارة غير المشروعة للحياة البرية .بُنيت هذه الجهود بناء على أربعة عقود من عمل برنامج الامم المتحدة للبيئة دعما للحفاظ و للاستخدام المستدام لموارد الغابات و الحياة البرية.

وقد تم الاعتماد على العديد من المبادرات الاقليمية وتم تطويرها. اعتُمد في افريقيا اتفاق لوساكا بشأن التعاون في عمليات انقاذ تدابير مكافحة الاتجار غير المشروع بالحيوانات والنباتات البرية في عام 1994 لدعم الدول الاعضاء و الشركاء المتعاونين في الحد و القضاء بشكل نهائي على الاتجار غير المشروع للنباتات البرية.

وقد تم في مناطق أُخرى, تطوير شبكة انقاذ الحياة البرية الاقليمية, في شمال أميركا و أوروبا, جنوب شرق و جنوب اسيا و الشرق الاوسط. والتي تهدف الى تسهيل التعاون عبر الحدود فيما بين الوكالات المعنية في منع و قمع الجرائم المتعلقة بالحياة البرية.

كما تم الشروع في العمليات من قبل مكتب انقاذ القوانين المتعلقة بالغابات وإدارتها في جنوب شرق و جنوب اسيا, إفريقيا واوروبا و أميركا اللاتينية و شمالي اسيا. وتوفر هذه العمليات تشريعات تهدف الى تحسين الحكم في قطاع الغابات و تعزيز التعاون لمعالجة قطع الاشجار غير المشروع وتجارة الاخشاب.

لتحميل تقرير الفيلة في الغبار ,يرجى زيارة الرابط التالي:

http//www.grida.no/publications/rr/elephants/

سفراء النوايا الحسنة ليونب:

يساعد سفراء النوايا الحسنة ليونب بزيادة الوعي والفهم للقضايا البيئية, والالهام للعمل الايجابي لدعم أولويات اليونب. السفراء الدوليين في الوقت الحاضر هم: العارضة البرازيلية جيزيل بوندشين, الممثل الاميركي دون شيدل, المصور الفرنسي يان ارتوس بيرتران, الممثلة الصينية لي بيجينغ و من الهند الاقتصادي بافان سوخديف. ومن السفراء المحليين الموسيقار سوزانا اوييو و اريك واينانا من كينيا, و راغب صبحي علامة من لبنان. للحصول على المزيد من التفاصيل يرجى زيارة الموقع التالي:

http//www.unep.org/gwa

للمزيد من المعلومات, يرجى الاتصال:

المكتب الاعلامي ليونب, نيروبي:

254723939620

unepnewsdesk@unep.org

نيك نتال,مدير الاتصالات و المتحدث باسم اليونب.

254 733 632755, 41 795965737

Nick.nuttal@une.org

نيروبي في 29 اكتوبر 2013 : تعهد نجم كرة القدم الدولي يايا توريه اليوم بمكافحة تجارة العاج غير المشروعة التي تقتل الاف الفيلة الافريقية كل عام فيما تم الاعلان عن تعيينه سفيراً للنوايا الحسنة لبرنامج الامم المتحدة للبيئة.

وينضم السيد توريه الى قائمة سفراء الامم المتحدة للنوايا الحسنة بمن فيهم عارضة الازياء البرازيلية الشهيرة جيزيل بوندشين, و الممثل الاميركي دون تشيدل, و الممثلة الصينية لي نهم, و المصور الفرنسي يان أرتوس برتران و الاقتصادي الهندي بافان سوخديف من أجل نشر الوعي العام وفهم الاسباب البيئية.

وقد توجه توريه, لاعب افريقيا لعامي 2011 و 2012 والشخصية الملهمة لمانشستر سيتي و منتخب كوت ديفوار, إلى مقر الامم المتحدة للبيئة في نيروبي, كينيا, البلد الذي يواجه قفزة هائلة في الصيد غير المشروع من أجل قبول ترشيحه. وقال" يدعى فريق كوت ديفوار الوطني "الفيلة" تيمنا بهذه المخلوقات الرائعة المملوءة بالقوة و النعمة, ولكن في بلدي قد يكون هناك عدد قليل منها, نحو 800 فقط."

و أضاف " لقد أصبحت سفيرا للنوايا الحسنة لبرنامج الامم المتحدة للبيئة من أجل نشر رسالة مفادها أن هذا الصيد غير المشروع و غيره من جرائم الحياة البرية ليس فقط خيانة لمسؤوليتنا بحماية الانواع المهددة بالانقراض, ولكن تهديداً خطيراً للأمن و الاستقرار السياسي, و الاقتصادي, و الموارد الطبيعية و التراث الثقافي في العديد من البلدان".

ووفقاً لتقرير بعنوان "الفيلة في الغبار¬, أزمة الفيل الافريقي", الذي صدر في بانكوك في اذار مارس في اجتماع اتفاقية التجارة الدولية حول الانواع المهددة بالانقراض ,يقضي ارتفاع معدل الصيد الجائر و فقدان الموائل على الفيل الافريقي, خصوصا في افريقيا الوسطى.

وتقدر الامم المتحدة أن أكثر من 17,000 فيل قتلوا بصورة غير مشروعة في المواقع المرصودة في عام 2011 وحده. وقد تكون الارقام الاجمالية أعلى من ذلك بكثير. ويفوق مدى القتل الان بكثير معدلات النمو السكاني الطبيعي, معرضاً الفيلة لخطر الانقراض, ولا سيما في غرب ووسط افريقيا.

ورحب السيد اخيم شتاينر وكيل الامين العام والمدير التنفيذي ليونب بانضمام السيد توريه قائلا" يشرفنا قبول السيد توريه منصب سفير النوايا الحسنة. إن التزامه الشخصي بالعمل على الحفاظ على أسلوب حياة مستدامة بيئيا و مكانته العالمية وباعتباره رياضيا مشهوراً دولياً يجعل له صوت إفريقيا قويا للتحدث حول التحديات البيئية والعمل على إيجاد الحلول لهذه التحديات".

وقد أظهر السيد توريه سابقا التزامه لمعالجة هذه المسألة, وذلك في شهر سبتمبر من هذا العام, و في مباراة لكرة القدم في تصفيات كأس العالم بين فريقي كوت ديفوار و المغرب, والذي شوهد من قبل الملايين من الناس حول العالم, حيث حمل السيد توريه شعار للتوعية من مخاطر القتل غير المشروع للفيلة و الحياة البرية.

ووفقا لتقرير "الفيلة في الغبار" الصادر من برنامج الامم المتحدة للبيئة, واتفاقية التجارة الدولية حول الانواع المهددة بالانقراض, و الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة, و شبكة رصد تجارة الحياة البرية, فإن تجارة العاج غير المشروعة قد تضاعفت منذ عام 1998.

والمسؤول عن تجارة العاج غير المشروعة هي شبكات إجرامية تعمل ما بين افريقيا و اسيا. وقد تضاعفت عملية ضبط كميات كبيرة من العاج المتجهة الى اسيا منذ 2009 حتى وصلت الى أعلى مستوياتها في 2011.

بحث المجتمع الدولي عن وسائل لمواجهة هذه الازمة, لا سيما العمل الجماعي لمكافحة التجارة غير المشروعة للحياة البرية والتي يجب أن تضم النقاط التالية:

تحسين تطبيق القانون عبر سلسلة التوريد غير المشروعة للعاج.

تعزيز الاطر التشريعية الوطنية.

تدريب الموظفين المكلفين بملاحقة هذه التجارة و استخدام شبكات الاستخبارات و تقنيات مبتكرة مثل تحليل الطب الشرعي.

تحسين التعاون الدولي عبر مجموعة الدول ,وبلدان المرور العابر كما و الاسواق الاستهلاكية.

العمل على مكافحة الفساد, وتحديد النقابات .

ملاحظات للمحررين:

يعمل برنامج الامم المتحدة للبيئة على تعزيز و تقوية عمله على مواصلة تقييم التهديدات العالمية و الاقليمية للبيئة الناجمة عن التجارة غير المشروعة للحياة البرية و الغابات وتقديم المشورة في مجال السياسة العامة من مثل هذه التهديدات وتعزيز التعاون و العمل الدولي لمواجهة التهديدات الناتجة من التجارة غير المشروعة للحياة البرية .بُنيت هذه الجهود بناء على أربعة عقود من عمل برنامج الامم المتحدة للبيئة دعما للحفاظ و للاستخدام المستدام لموارد الغابات و الحياة البرية.

وقد تم الاعتماد على العديد من المبادرات الاقليمية وتم تطويرها. اعتُمد في افريقيا اتفاق لوساكا بشأن التعاون في عمليات انقاذ تدابير مكافحة الاتجار غير المشروع بالحيوانات والنباتات البرية في عام 1994 لدعم الدول الاعضاء و الشركاء المتعاونين في الحد و القضاء بشكل نهائي على الاتجار غير المشروع للنباتات البرية.

وقد تم في مناطق أُخرى, تطوير شبكة انقاذ الحياة البرية الاقليمية, في شمال أميركا و أوروبا, جنوب شرق و جنوب اسيا و الشرق الاوسط. والتي تهدف الى تسهيل التعاون عبر الحدود فيما بين الوكالات المعنية في منع و قمع الجرائم المتعلقة بالحياة البرية.

كما تم الشروع في العمليات من قبل مكتب انقاذ القوانين المتعلقة بالغابات وإدارتها في جنوب شرق و جنوب اسيا, إفريقيا واوروبا و أميركا اللاتينية و شمالي اسيا. وتوفر هذه العمليات تشريعات تهدف الى تحسين الحكم في قطاع الغابات و تعزيز التعاون لمعالجة قطع الاشجار غير المشروع وتجارة الاخشاب.

لتحميل تقرير الفيلة في الغبار ,يرجى زيارة الرابط التالي:

http//www.grida.no/publications/rr/elephants/

سفراء النوايا الحسنة ليونب:

يساعد سفراء النوايا الحسنة ليونب بزيادة الوعي والفهم للقضايا البيئية, والالهام للعمل الايجابي لدعم أولويات اليونب. السفراء الدوليين في الوقت الحاضر هم: العارضة البرازيلية جيزيل بوندشين, الممثل الاميركي دون شيدل, المصور الفرنسي يان ارتوس بيرتران, الممثلة الصينية لي بيجينغ و من الهند الاقتصادي بافان سوخديف. ومن السفراء المحليين الموسيقار سوزانا اوييو و اريك واينانا من كينيا, و راغب صبحي علامة من لبنان. للحصول على المزيد من التفاصيل يرجى زيارة الموقع التالي:

http//www.unep.org/gwa

للمزيد من المعلومات, يرجى الاتصال:

المكتب الاعلامي ليونب, نيروبي:

254723939620

unepnewsdesk@unep.org

نيك نتال,مدير الاتصالات و المتحدث باسم اليونب.

254 733 632755, 41 795965737

Nick.nuttal@une.org

 
comments powered by Disqus