وفاة نيلسون مانديلا,بطل التنمية المستدامة عن عمر يناهز 95 vr, dec 6, 2013

| English    

Credit: NELSON MANDELA CENTRE OF MEMORY

توفي نيلسون مانديلا في 5 كانون الاول من عام 2013 عن عمر يناهز 95 , و هو سياسي مناهض للفصل العنصري ليس فقط في جنوب افريقيا بل عبر القارة.

قائد ٌ ملهم, أصبح مانديلا أول رئيس أسود لجنوب افريقيا بعد ان أمضى 27 سنة في السجن بتهمة ارتكاب جرائم ضد حكومة الفصل العنصري السابقة في البلاد.و بعد إطلاق سراحه ,عام 1990 , واصل مانديلا نشاطه, محاضرا على نطاق واسع ضد الفقر و عدم المساواة و الاهانة العنصرية.

"لن تشهد هذه الارض الجميلة بعد الان اضطهاد الواحد للأخر و معاناة من العنصرية من العالم". مقولته الشهيرة في احتفال تنصيبه الرئاسي من عام 1994.

وأكمل:" لأبناء وطني, ليس لدي أي تردد في القول بأن كل واحد منا له تعلق وثيق بتراب هذا البلد الجميل كما هي أشجار الجكراندا الجميلة و أشجار الميموزا.

في كل مرة يلمس واحد منا تراب هذه الارض ,يشعر بإحساس التجدد. يتغير المزاج الوطني بتغير المواسم .فنحن نشعر بالفرح و الابتهاج عندما يصبح لون العشب أخضرا, و تتفتح الازهار."

أدعو الى" العمل, الخبز, الماء و الملح للجميع" , في الواقع التوزيع العادل للموارد في وطنه أثبت أن البذور نمت لاحقا لتصبح التزاما قويا لقضية التنمية المستدامة.

على سبيل المثال ألقى مانديلا الخطاب الرئيسي خلال افتتاح القبة المائية في جنوب إفريقيا , في 28 اب من عام 2002,بالتوازي مع مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة في جوهانسبرغ. وقد أطلق الاشخاص المعنيين خلال هذا الحدث , من المنظمات الخاصة و العامة في قطاع المياه , نشاطات متصلة بالمياه والسياسات و التقنيات الجديدة.

"قد أحرزت حكومتنا تقدما كبيرا في تأمين المياه الصالحة للشرب الى عدد كبير من الناس أكثر مما كان عليه الحال في السابق وهذه من أهم الانجازات الديموقراطية في بلادنا" , قال مانديلا, في الخطاب الذي عُرف لاحقا "لا مياه, لا مستقبل".

وقد كان مانديلا متعلقا بالأرض, على الصعيد الشخصي. وكان بستاني طوال فترة حياته بالسجن.

بينما كان يقضي حكمه بسجن بولسمور, بين عامي 1982 و 1988 , دافع عن حقه بزراعة حديقة على سطح السجن , و سُمح له أخيرا بزراعة الخضراوات , البصل, و الباذنجان ,والملفوف و القرنبيط والفاصولياء و السبانخ والجزر و الخيار و البروكلي والشمندر و الخس و الطماطم و الفراولة و غيرها, في 44 غالون خفضت الى النصف موصولة بالسطح و مليئة بالتربة.

وبعد هذا الفوز كتب لاحقا في سيرته الذاتية "الطريق الطويلة الى الحرية": زرع البذور, ومشاهدتها تنمو ومن ثم حصادها تعطي شعورا بالرضا بسيط و لكن دائم. الاحساس بأن تكون الوصي على قطعة صغيرة من الارض , يضفي طعم صغير من الحرية".

خلال عيد ميلاده التاسع و الثمانين , جمع مانديلا مجموعة من زعماء الدول, و مدافعين عن حقوق الانسان وغيرهم لتشكيل منظمة تعرف باسم "الحكماء" , والتي عالجت تدهور البيئة و تغير المناخ , من بين قضايا أخرى.

 
comments powered by Disqus