United Nations Environment Programme environment for development
Regional Work

Climate Change
West Asia is one of the most vulnerable regions to climate change and impacts are likely to become more intense in future. Rising temperatures and extreme weather events have contributed to loss of crop yield in many countries. Crop yields are projected to decline by a further 10 percent by 2020. More

Disasters and Conflicts
In West Asia, UNEP works with its Post-Conflict and Disaster Management Branch in Geneva to understand and reduce the impacts of environmental degradation from disasters and conflicts on human health, livelihoods and security. It also emphasizes the role of healthy ecosystems and sustainably-managed resources in reducing the risk of disasters and conflicts More

Ecosystem Management
The West Asia region boasts a high level of biological and cultural diversity which has greatly shaped its history and economic activities. While the region occupies less than 10 per cent of the planet's total surface, it is home to more than half of the world's human population and some of the most diverse plant and animal species in the world. More

Environmental Governance
Support to UN common country programming processes – UNEP has a global programme focusing on UN common country programming processes and the mainstreaming of environmental sustainability and climate change within them. This is implemented through the Regional Offices primarily in countries that are rolling out their UN Development Assistance Frameworks (UNDAFs) More

Chemicals and Waste
In West Asia, harmful and hazardous waste threatens millions of people. Left unchecked, these wastes could pose severe hazards. Asia's high population density and often tropical climate put it especially at risk for contamination. Regulations have increased but enforcement remains inadequate. More

Resource Efficiency
Most of the global growth in resource use has occurred in high-income Organization for Economic Cooperation and Development (OECD) countries, but recently the Asia and the Pacific region has emerged as a major global resource consumer and has surpassed the rest of world in material use. More

Environment Under Review
The Environment Under Review sub-programme aims to empower regional stakeholders in their policy and decision-making by providing scientific information and knowledge and keeping the environment under review. It works closely with a large number of partners and collaborating centres in all regions of the world and has established functional networks for data..More

Regional News
 
وزير الطاقة يوقع على مذكرة تفاهم مع برنامج الامم المتحدة للبيئة

Image result for ‫وزير الطاقة يوقع على مذكرة تفاهم مع برنامج الامم المتحدة للبيئة‬‎
وقع الاتفاقية سعادة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا وزير الطاقة نيابة عن الهيئة الوطنية للنفط والغاز وعن الجانب الآخر وقعها المدير والممثل الاقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا الدكتور إياد أبو مغلي، بحضور سعادة الدكتور أحمد علي الشريان الأمين العام للهيئة الوطنية للنفط والغاز والسيد علي عبدالجبار السواد مدير عام الاستراتيجيات والتخطيط وعدد من المسؤولين بالهيئة وكبار المسؤولين من برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وتعتبر هذه المذكرة اطاراً جامعاً للتعاون المشترك بين الهيئة الوطنية للنفط والغاز وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لمنطقة غرب آسيا (UNEP-ROWA) في مجال البيئة وتغير المناخ في القطاع النفطي في مملكة البحرين.

واشار وزير الطاقة إلى أن هذه المذكرة تأتي لتعزيز العمل المشترك القائم بين الهيئة الوطنية للنفط والغاز والشركات التابعة لها وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في مختلف المجالات والتي كان آخرها العمل على اعداد استراتيجية لتغير المناخ للقطاع النفطي في مملكة البحرين يتضمن انشاء نظام ابلاغ للغازات الدفيئة (GHG) وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي.

وأوضح بأن هذه المذكرة تهدف إلى تعزيز التعاون بين الهيئة الوطنية للنفط والغاز وبرنامج الامم المتحدة للبيئة في مجالات: الإدارة البيئية للشركات ومن ضمنها النظم الايكولوجية، الطاقة النظيفة وكفاءة الطاقة، تغير المناخ، الإنتاج النظيف ونقل التكنولوجيا، الإدارة السليمة للمواد الكيمائية والمخلفات الخطرة، حيث سيتم تنفيذ هذه الاهداف من خلال المشاركة المتبادلة في تنفيذ المبادرات والفعاليات والمشاريع المشتركة، مؤكداً أن هذه السنة هي سنة مهمة حيث تجري التحضيرات والاستعدادات العالمية لإعداد إتفاقية تغير المناخ الجديدة والتي من المتوقع اصدارها في نهاية العام الحالي.

وقال ان قضية تغير المناخ أصبحت واقعاً ملموساً وأصبحنا نتلمس أثرها في العديد من المظاهر والكوارث خلال السنوات الماضية، فبعد ذوبان الجليد وارتفاع مستوى سطح البحر في العديد من مناطق العالم ومنها منطقة الخليج العربي وتأثير ذلك على المخزون السمكي والمحتوى الحيوي، جاءت العواصف والأعاصير التي باتت تهدد بنيتنا التنموية التي عكفنا على بنائها خلال عقود مضت.

وأكد أن حكومة مملكة البحرين الموقرة تتطلع لاستقطاب كافة الأطراف المحلية، والإقليمية والدولية المعنية بتنفيذ مشاريع آلية التنمية النظيفة (CDM) ومشاريع (NAMAs) الاخرى، من منظمات دولية متخصصة ومؤسسات تمويل وشركات عالمية خبيرة في تنفيذ عدة مشاريع، بما في ذلك مشاريع وتقنيات اصطيـاد وخزن الكربون في التكوينات الجيولوجيـة والحقـول الناضبـة (Carbon Capture & Storage) بعد اعتماد مثل هذه المشاريع ضمن تصنيف آلية التنمية النظيفة من قبل أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ.

من جانبه عبر الدكتور إياد أبو مغلي المدير والممثل الاقليمي لبرنامج الامم المتحدة للبيئة عن شكره وتقديره لسعادة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا وزير الطاقة لرعايته حفل التوقيع على مذكرة التفاهم والتوقيع على المذكرة والتي سوف تعزز اطار التعاون بين برنامج الامم المتحدة للبيئة والهيئة الوطنية للنفط والغاز وتخدم قطاع النفط والغاز الذي يشهد تطوراً ملحوظاً والتزاماً بالتشريعات الخاصة بالهيئة وذلك من أجل الصحة المجتمعية وتحصين المصالح الوطنية وهذا بدوره ينعكس على الفوائد والمنافع التي تحصل عليها مملكة البحرين وتعزز دورها الاقليمي والعالمي


هيئة البيئة نظمت ورشة تدريبية حول الإدارة المستدامة للأراضي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة و«التقدم العلمي» إستراتيجية لمكافحة التصحر في الكويت خلال عام

 

توقع نائب المدير العام لشؤون الرقابة البيئية في الهيئة العامة للبيئة د.محمد الأحمد إنجاز إستراتيجية الدولة البيئية الخاصة بالتصحر خلال عام وذلك تطبيقا لأحكام القانون البيئي الجديد (42) والصادر عام 2014 والذي ينص على ضرورة وجود إستراتيجية وطنية لمكافحة التصحر بالكويت وبرامج عمل يحدد مسؤوليات مؤسسات الدولة تجاه مكافحة التصحر بالبلاد.

كلام الأحمد جاء في تصريح صحافي على هامش مشاركته في فعاليات الورشة التدريبية حول الإدارة المستدامة للأراضي واختيار مؤشرات التصحر الذي نظمتها الهيئة امس بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وعدد من الجهات المعنية.

وأضاف أن التحضير لهذه الإستراتيجية سيتضمن مجموعة من ورش العمل لجميع وزارات ومؤسسات الدولة لضمان مشاركتها في اتخاذ القرار وصياغة الإستراتيجية وبرامجها الوطنية وتدريب الكوادر على تطبيق متطلبات هذه الاستراتيجية.

وتحدث الأحمد عن أوضاع البيئة البرية لافتا إلى أن الإحصائيات والدراسات تثبت أن 75% من البيئة البرية تعاني تدهورا متوسطا و10% عاليا و15% خفيفا، مبينا أن الهيئة ومن خلال الشراكة الدولية ستضع الخطوط العريضة لإدارة العمل البيئي الذي يحسن الوضع البيئي البري.

ولفت الى أن احد اهم المشاريع التي تأتي ضمن هذه الاستراتيجية هي البرامج الوطنية وتفعيل الاتفاقية التي وقعتها الهيئة مع هيئة المساحة الجيولوجية الأميركية وهي اكبر هيئة مساحة على مستوى العالم لتنفيذ المسح البري الشامل للكويت وسيؤخذ بعين الاعتبار وتطبيق كل متطلباته وصولا لتحديث كل تفاصيل البيئة البرية في البلاد.

وذكر ان البيئة البرية تتأثر بالضغوط الطبيعية كالحرارة وتغير المناخ اما البشرية كمواسم التخييم والرعي الجائر تأثيره على التنوع الاحيائي والغطاء النباتي، مشيرا الى ان الاستراتيجية تتضمن وجود مؤشرات أداء لوزارات ومؤسسات الدولة ومدى التزامها بتطبيقها.

وتابع انه خلال الخمس سنوات المقبلة وبحسب القانون البيئي الذي يتضمن أهمية وجود استراتيجية في مسؤوليات وزارات ومؤسسات الدولة ونسب إنجازاتها لضمان تكامل هذه الاعمال في الدولة، لافتا الى أن هناك تعاونا مع برنامج الأمم المتحدة إضافة لورشة الادارة المستدامة ورشة أخرى عن التغير المناخي، حيث تحرص الهيئة على التكامل فيما بينهما لضمان عدم التضارب النتائج الخاصة بدراسات التصحر.

وكانت مدير عام الهيئة العامة للبيئة بالإنابة رجاء البصيري قد تحدثت خلال افتتاح الورشة فلفتت الى أن اعداد مؤشرات التصحر تأتي وفقا لمتطلبات الأمم المتحدة واستكمالا للجهود التي تبذلها الكويت في مكافحة التصحر استجابة لمتطلبات بنود اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة التصحر وتقييم حالة التصحر في الكويت تمهيدا لإعداد إستراتيجية وطنية وبرامج عمل لمكافحة التصحر.

وأشارت البصيري الى ان المرحلة المقبلة ستشمل برامج توعوية لمعالجة تدهور البيئة البرية حيث تعكف الهيئة حاليا لإعداد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التصحر إلى جانب قانون البيئة الذي من شأنه ان يكون مظلة للعمل البيئي للكويت وقد الزمت مواد القانون كل الجهات لتطوير والعمل على تحديث الاستراتيجيات وبناء عليه تم إنشاء الشرطة البيئية.

من ناحيته قال ممثل برنامج الأمم المتحدة البيئي عبد المجيد حداد ان الورشة جاءت ضمن إطار مشروع خطة العمل الوطنية لمكافحة التصحر ومواءمتها مع الخطة العشرية لاستراتيجية اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر.

وأشار الى أن الورشة السابقة التي عقدت تحت ذات العنوان انتجت عددا من المخرجات أهمها تقييم حالة التصحر والجفاف والعوامل المؤدية إلى ذلك وتقييم القدرات المؤسسية والفردية وتحديد الأدوار التي تقوم بها تلك المؤسسات ومن ثم الاتفاق على الأهداف الاستراتيجية والمؤشرات والغايات المحددة للكويت والتي تعتبر الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها الخطة الوطنية، مضيفا ان الورشة الحالية جاءت لتكون استكمالا لما بقي من مهام إضافة الى بناء القدرات والتدريب


Arabia Corporate Social Responsponsibility Awards

 Arabia CSR Forum and Awards

The Arabia CSR Awards is the Arab region’s premiere CSR and Sustainability accolade. It boasts the most rigorous and comprehensive criteria which has been designed to integrate the inherent principles and frameworks of the Global Compact, Global Reporting Initiative (GRI) and EFQM Excellence Model.

Over the course of 7 years the Awards has mobilized hundreds of business from diverse sectors and industries and created positive impacts of immense magnitudes on the region’s sustainable development.

The platform’s credibility has earned it the trust and recognition of global and regional bodies such as The United Nations Global Compact,The United Nations Environment Programme and The League of Arab States. The Awards has been supported by the United Nation’s Global Compact since its inception in 2008 and in 2014 it was held under the Auspices of the League of Arab States for the first time. In  2015 the Awards is held under the Auspices of the League of Arab States for the 2nd consecutive year and in Collaboration with UNEP in the wake of a Memorandum of Understanding that was signed in October 2014 outlining the Awards role in the promotion of the Sustainable Development Goals in the Arab world. This will be achieved by banking on the Arabia CSR Network’s extensive outreach and indigenous knowledge of the region’s sustainablity landscape.

 

 Two valuable outcomes of the Arabia CSR Awards are the Arabia CSR Awards Forum and the Best Practices Publication, both which have served to educate and inspire sustainable practices amongst public and private organisations across the Arab world.The Arabia CSR Forum is the most prestigious and anticipated sustainability deliberation dias in the region gathering a plethora of experts in the field from across the globe.This year’s Forum will be held in Dubai under the Title: ‘’Beyond Responsibility: Towards Transformational Sustainability’’. The Best Practices is an annual publication that culminates lessons learned from the experiences of the ACSRA champions and dissemantes that knowledge for the advancement of sustainable practices.

 

To date ACSRA has registered more than 750 applications from 660 organizations representing 26 industry sectors from 13 Arab countries. The year 2014 roped in 102 applications, from 80 organizations representing 26 sectors in 12 Arab countries.

 

 



More News
UNEP News More UNEP News
Highlights prev next


Second Session of the Arab High-Level Forum on Sustainable Development

Newsletters

Read More
Ask an Expert

UNEP Regions
Follow Us
facebook twitter google plus
Publications prev next